ثناء العلامة اللغوي الكوني على الشاعر وديوانه

المقال
ثناء العلامة اللغوي الكوني على الشاعر وديوانه
1924 زائر
15/08/2011
غير معروف
رواحة ابن أبي رواحة

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد أثنى على والد أبي رواحة الموري وفقه الله جماعة من أهل اللغة فكان منهم :

ثناء العلامة اللغوي عبد الرحمن بن عوف الكوني على الشاعر وديوانه :

- إن الأخ في الله أبا رواحة قد وافاني من اليمن بديوان شعر يحتوي على إضمامةٍ (1) من قصائدَ هو ناسج أبرادِهَا .

وقد جاراني - وفقني الله وإياه لما يحبه ويرضاه – أمرَ قراءته عليَّ طمعاً منه ورَوْماً أن يحظى ويظفر مني بما يقوِّم منه ما اعوجَّ ، أو يرسي قواعد ما ارتجَّ ، حسنَ ظنٍّ منه بي ، فقَدَرتُ ذلك منه بثمن القبول لمرامه ، وإن لم أكن من فرسان إحكامه ، فوجدته :

أ - من جهة معناه ومرماه شعراً ينافح بالصفيح الأملج ، والدليل الأبلج ، عن طريق الرسل وأتباعهم القويمة في الدعوة إلى الله والتعبد على شرعه من لدن العبد الصالح نوحٍ عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام ، إلى عهد خاتم الرسل والأنبياء محمدٍ صلى الله عليه وسلم ماضياً في ذلك إلى عصرنا الحاضر ....

ب - ولم أُلْفِ من جهةِ نسج لفظه ما يخدشُ وجهَ اللغة والأدب إلا ضرورات يسيرةً يُغتَفَر للشاعر ارتكابُها ، وإلا تبايناً لبعض القصائد عن بعض في القوة من جرَّاء طول الدُّربَة والمرَان في قرض الشعر .

فهو شعر حاوٍ مقوِّمات الشعر إذ الشعر كما قال القائل : ( أحمد شوقي )

والشعر إن لم يكن ذكرى وعاطفةً * * * أو حكمةً فهو تقطيع وأوزانُ

فمحتواه من أعلى أنواع الحكم ، إذ بيان للطريقة المومى إليها ، وإشادة برجالها السالكين فيما مضى من الزمن وما حضر ،.....

فالباحث عن المنهاج الصحيح في السلوك إلى الله يجد خطوطه العريضةِ مرسومةً في هذا الديوان .



[1] إضمامة بكسر الهمزة وسكون الضاد المعجمة : الجماعة من الناس ، وتقال لجماعة الكتب والخيل والحجارة وغيرها .

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 4 = أدخل الكود

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول للموقع
البحث في الموقع
البحث في
خدمات الموقع