الـواجهــة الســوداء

المقال
الـواجهــة الســوداء
1310 زائر
31/07/2011
غير معروف
الشاعر أبو رواحة الموري

الـواجهــة الســوداء
هدية أبي رواحة لكل من تشمله هذه القصيدة
شِعْري بأحداث الحقيقة يصْدَعُ **** لا ليس يَـجْـبُنُ في البيان ويهْلعُ
شِعْري إذا سُلَّتْ سِهامُ حروفِه **** ألفيتَ ذاك الخصْمَ منه يُـروَّعُ
إن كان شعْرُ الصالحين مقدَّماً **** فلسوف تعلم أن شِعْري أَرْفَـع
إن كان شِعْرُ الطاعنين مُزَعْزَعَاً **** فثباتُ شِعْري ليس فيه تَزَعْـزُعُ(1)

إذلم يكن ْشِعري لأجْلِ مليحةٍ **** كَلاَّ ولا لعشيقةٍ يتـطلَّــعُ
بل لم يكنْ شِعْري لحزْبٍ خاسرٍ **** يَدْعُوه سِراً إن ذلك أشْنَعُ
ومقالةُ التكفيرِ ليس يَعُدُّها **** إلا سبيلاً للِغـوايةِ يُصْـنَـعُ
ومثالب الحكام ليست دربَه **** إلا الدعاءُ لهم فذاك الأنـفـعُ
لم يطلُبِ الأموالَ منهم إنما **** يرجو جنان الخلد فهي المَطْمَعُ
فحروفُ شِعْري أَحْرُفٌ سلفيةٌ **** كجواهر الدُّرِّ الثَّمِين تُرَصَّـع
وحروفُ شِعْري أَحرُفٌ عربيةٌ **** طبْلُ البلاغةِ صار فيها يُقْـرَعُ


وهنا لقد آن الدخولُ إلى الذي **** أَسْمو إليه وفي البيان سأشْرَع
فأقول:إن ظهرَتْ طلائع شِعْرنا **** فوجوهُ قومٍ بالبشـارة تَلْمَعُ
وتقولُ مِنْ حُسْنٍ :تباركَ ربُّنَا **** بل كلُّهم يُصْغي إليَّ ويَسْمَعُ
ووجوه قومٍ بالعبوسةِ بَارزَتْ **** قِطَعَ الظلامِ وفي القلوب تَوجُّعُ
وبطونهم ممغوصةٌ وكلامُهم **** هذا يُحسْبِل حين ذا يَسْترجِعُ

ولذا فإن الشعرَ عندي قد غدَتْ **** أبياتهُ ناراً أراهـا تسْـفَـع
من أين تبتسِمُ القصيدةُ في فمِي **** وهناك خَصْمي في الوقيعة يرْتَعُ؟
يا شيخَ دعوتنا محدِّثَ عصْرِنـا **** إنا لنعْلَمُ أنَّ قولَك أَنْـجَـعُ
إنا لنعلمُ أن فينـا عـالمـاً **** منهاجُـه يسمو بحق ٍّ يسْـطَعُ
يا وادعي فإن دربك واضح **** والعقل منك هو الذكي الألمعُ
إذ أنني-شيخ الجزيرة-أشكلتْ **** في داخلي بعْضُ المسائلِ فاسْمعوا

منها اتهـامُ المغرضينَ بأننـا **** أهلُ التحزبِ فالنقيصَةُ أفْظَعُ
أوَكُلُّ من رفعَ الكتابَ وسُنَّةً **** ولكل قُطْبٍ في التحزب يقْمَعُ؟
أضحى عدُوَّاً منهجياً حسْـبُه **** كأسَ المرارةِ علْقَمَاً يَتجَـرَّعُ
فإذا يُسَلَّم للرجال وقهرهم **** فلربما دربَ العلُوم يُـوَدِّعُ
إني لأودِعُ في القصيدة أحرُفي **** والعينُ من عُمْقِ المصيبةِ تَدْمَعُ

يا شيخَنا هُتِكَ الستارُ وربما **** هَتْكُ الستارِ هو الأجلُّ الأنْفَعُ
أوَ بعْدَ ديوانٍٍ أُسَطِّر حِبْرَهُ **** سَلفيةً تعلُو وشَراً يُـقْمَعُ ؟!
أوَ بعْدَأن أضْنَى المسيرُقصائدي **** شرْقاً وغرْباً في الفضاء تُقَعْقِعُ ؟!
أو بعْدَ أن ظَهَرَ المشيبُ بمَفْرِقي **** وأنا أُدافِعُ عنـهُـمُ وأُرَوَّعُ ؟!
أوَ بعْدَ ذلكَ يستطيلُ كبيرُهم **** ويقولُ عني في التحزب أشْرَعُ ؟!

أو لم يكنْ في باشُميلٍ عِبْرةٌ **** إذ شملُه بقصائدي ليقـطَّعُ ؟!
أوَ ليس حدادٌ أتتْه قصائدي **** فتكَتْ به وزجاجُه متصدِّعُ ؟!
أوَ ليس درْبَ الخائنين تركتُه **** وطلبْتُ درب الصالحين وأتْـبَعُ ؟!

يا حاسدي في حُبِّ منهج أحمدٍ **** كم حاسدٍ أضْحى بنعلي يُصْفَـعُ
والله لو شربَ اليراعُ دماءَهم **** لايرتـوي منهم كذا لا يشْبـعُ
إذ لم يكنْ طفلاً فيلقم ثدْيَـه **** وتراه في ذاك الحليب سيَـقْنـعُ
بل إنه يقتصُّ ممن سـامَـهُ **** قصْراً وقهْراً بالنِّكايـة يُسْـرِعُ
إن كان واجهةً لنا متميِّعٌ **** في نهجِـه فلَذاك شـرٌّ بلْقَـعُ


يا أيها الشعراء قوموا وضِّحوا **** بل بيِّنوا تلك الحقيقةَ واصدعوا
وهناك قوم من بلادي إن أتوا **** هذا المكانَ تعلَّمـوا وتشبَّـعُوا
وإذا مضوا نحو التهائم أصبحوا **** حصناً منيعاً للتـحزب يُـرفَعُ
ويكثرِّون سوادَ صَاحبِ بدْعةٍ **** وتشكَّكُوا في نهجهم وتـميَّعوا
ورأيتَهُم ضاعوا وضاعَ نشاطهُم **** بل منهَجَ المعصوم أيضاً ضيَّعـوا
إن شئتَ برهاناً لذاك ألا فسَلْ **** أهْلَ العقيدةٍ إنـهم قد أجمعـوا

أَسَفي على قومٍ إذا صاحبتَهم **** ألفيتَهُم عند الكريهة تخْـدَعُ
ولربَّـمَا جاؤا إليكَ وكلهُّم **** قد أضمرروا حُكْم الأمور ووقَّعوا
أَسَفي على من عاش كلَّ حياته **** وحياتُه بين النقائـض تجْـمَـعُ
أفيستوي حُبُّ لصاحب سُنةٍ **** معَ من تـراه ببِـدْعَةٍ يتـلَفَّـعُ
أوليس شيخي كم يُحذَّر عندما **** يأتي الحديثُ عن الذين تميَّعـوا
بل إنه من نصحه لتنفَّخَتْ **** أوداجُـه بـدمائـها تتَـشبَّع
وكذلكم قد بُحَّ فينا صوتُه **** لكنَّ آذنـاً هـنا لا تسـمَعُ

هذا المعلِّم قد غدا أنموذجاً **** للجامعـين وللنقـود يـوزِّعُ
وتراه يحضر في الموالد زاعماً **** أن النصيحة في الموالد أنْـفعُ
بل إنه يؤذي أخانا ياسراً **** وعليه في كل الدروس يُشَنِّعُ
متراجعاً بل تاركاً لقصيده **** إذا أنـها نـهْجَ التشدد تَتْبَعُ
هو لم يكن فينا بخمسة أوجُهٍ **** كلاَّ ولكن فوق ذلـك أرْبَعُ
عُذْراً قوافي الشعِّر إن صراحتي **** قد أَصْبحتْ للقوم حقاً تُوجِعُ
ثم الصلاة على الرسول محمد **** ما فاح مسك في الدنا يتضوع

بقلم الشاعر
أبي رواحة عبدالله بن عيسى الموري

دماج صعدة

(1) إن شاء الله

http://www.salafi-poetry.com/vb/showthread.php?t=5

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

تسجيل الدخول للموقع
البحث في الموقع
البحث في
خدمات الموقع